سوريه العار الأميركي والراقصة الاممية…!!!

اقتربنا من نهاية العام الخامس من هذه الحرب السورية المعيبة للإنسانية ولا يوجد هناك سوى ثلاث حقائق.

الحقيقة الاولى هي أن سورية تدمرت كلياَ على المستوى الحضاري، الانساني، الاجتماعي والمادي. هناك ما يقارب المليون شهيد من الطرفين وهذا على الرغم من عدم اعتراف هيئة الامم بذلك لأنها بكل بساطة لا تستطيع بحسب قوانينها، حيث أن مليون شهيد تعتبر ابادة او محرقة بحسب معاير السيدة الراقصة الخليعة والعجوز الشمطاء التي تسمى هيئة الأمم، لذلك فهي تكتفي بالقول، وبخجل بنات البغي، بما يقارب الثلاثمئة ألف شهيد.

الحقيقة الثانية بأن ورقة التوت وان كانت قد سقطت منذ مدة عن عورة أميركا، ولكن بتصرفاتها البشعة والوقحة مع المحرقة السورية، لم تكشف فقط عن عورتها وإنما بينت للإنسانية جميعاً بأنها ومنذ اكثر من قرنيين هي من تشعل الحروب وتقتل وتدمر ومن ثم تعيد هيكلة المجرمين وتلمعهم وتبيضهم مثلما فعلت تماماً مع بعض النازيين بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك عندما أخذتهم تحت جناحها واستفادت منهم ومثلما فعلت وستفعل مع الكثيرين …

NAHED2الحقيقة الثالثة والتي كنت قد تحدثت عنها وأكدتها قبل سنتين ونصف بانه هناك سايكس- بيكو جديد في الشرق الأوسط لكن هذه المرة لن يكون فقط جغرافياً فقط وإنما سيكون ايضا عرقياً ودينياً، والدول المعنية في هذا الامر هم العراق، سورية، الاْردن، فلسطين، تركيا والمملكة العربية السعودية مع البحرين .

هذا التقسيم في الجغرافيا الشرق أوسطية سيكون الأكبر والاهم منذ انهيار الامبراطورية العثمانية.

أما عن كيفية التقسيم الجغرافي والعرقي فهذا شيء حتمي، عربي – فارسي – تركي – كردي! نظرة سريعة على ألخارطة الشرق أوسطية تكفي لكي نفهم احتمالات التوزيع .

روسيا لعبت اوراقها بطريقة سليمة ومفتوحة، القارة العجوز تبين بأنها أصبحت مكرسحة وتمشي وراء القوتين بخجل ولكنها تمشي فأسنانها أصبحت ” بدلة “. أميركا وكعادتها حاولت أن تبدوا بمظهر الطاووس الجميل الإنساني الحنون والحريص على حقوق الانسان ولكنها لم تستطع إخفاء قناعها الحقيقي الافعوي البشع بتآمرها السهل الممتنع مع روسيا وعلى جميع السوريين …

Et maintenant… Qui à dit que le 21ème siècle sera le siècle des lumières…???

L’accord 5+1 à été signé hier comme tout le monde le pensait, il n’y avais pas l’ombre d’une excitation genre “Hollywood”… Car les acteurs était minables, le scénario encore plus!

Je ne vais pas donner mon avis sur cet accord; dans cette pensée; simplement car ce n’est pas ma préoccupation d’aujourd’hui !!

Ce qui me préoccupe c’est la Shoah Syrienne et l’aveuglement du monde … Comme si et après la Shoah juive, le monde est devenue insensible, sadique (il suffit de regardé les films américains) .

naao

Des enfants, des femmes, des vieillards, des armes chimiques, des brailles qui explosent, des crimes commis de tout les côtés … Des viols, des avortements, des souffrances.

Le monde regarde! Le monde jubile! Le monde jouit!

Et maintenant… Vous avez signé… Avec le grand Satan et le petit diable… Bougez, bougez! Vous ne voyez donc pas??!!

Ear pulling or clipping claws at request of the Americans?

The clock had barely hit midnight on 26 March 2015 when the Arabs, backed by Turkey and Pakistan, launched a vicious war against the Persians. The Sunni world was uniting against Persian/Shiite nationalism. I use the word “Persian nationalism” without saying “Sunni nationalism” or “Arab nationalism” because neither of them exists, regardless of how much we talk about them. Generation after another in the Arab World was brought up on ideals of Arab nationalism and unity. Sadly, they were a myth. The illusion crumbled when Arab Nationalism abandoned the people of Syria and allowed for the destruction of the greatest Arab and Islamic civilization. Arab nationalists did not lift a finger to save Syria. On the contrary many stood by and watched; some were even pleased while others actually took part in the destruction.

91E8EE99-225D-4FE4-8A62-C173B89D9AFA_mw1024_s_n

The decision to go to war in Yemen was taken more than a month ago, almost certainly, with knowledge of the United States. Neither the Arabs nor the Turks or the Pakistanis could stand by and watch the Persian atrocities, ambitions, and violations committed in their neighbourhood. This of course was born not out of concern for the Yemeni people, since Arab leaders fear only for their thrones and presidential seats. They care not if millions of Arabs and Syrians are killed or displaced. Do not be fooled by the fiery speeches whose echo doesn’t surpass the television screens on which they are being broadcasted. The people, simply, no longer believe those rulers.

The decision to go to war is surprising since Persian expansionism and ambitions are not new—they are ongoing since the Khomeini Revolution. At the time the Arabs fought Iran by proxy, via Saddam Hussein. He was eventually destroyed by the US, when he started harbouring ambitions that threatened the Arabs, who financed his execution. Why now then and what has changed? Certainly and sadly, it’s not because of the Syrian Holocaust. Politics after all knows no mercy either toward children or toward women and the elderly.

7382798-11368666

Obama insists on solving the Persian Nuclear File, knowing perfectly well that Iran will never give it up. This after all is an ancient Persian national demand, agreed upon by the Iranian regime and its opponents, including the imperial family of the Shah. During his past six years at the White House, all Obama did was destroy all chances of his Democratic Party in the upcoming US elections, not to mention the Arab Spring and its catastrophic aftershocks because of Iran and Israel. All that is left for Obama is the Nuclear Deal and he is going ahead with it regardless of all objections from Israel, Netanyahu, and the Arab Gulf.

King Salman is a fine patriot who loves his people. When it became clear to him that this is the path the Americans would be pursuing with Iran, he had no other choice than to put Obama before a hard reality. He had to attack the Houthis in Yemen, one of the manifestations of Iranian hegemony in the region. One year ago, I wrote that the Persians are un-interested in Jerusalem. They are more interested in Iraq and are now advancing on Syria, and their eyes are set on Jordan. Everybody knows what lies after Jordan. So it’s going to be a war of regime survival and leaders, and not, in defense of Yemeni population.

And then what? Who can guarantee outcomes of this war, especially if there is no ground invasion? It will remain a destructive war with no victory for the Allies. In this case, the Houthi Yemen will remain the soft spot of Saudi Arabia. Control of the Bab el-Mandeb straight between Yemen and the Arabian Peninsula will remain a long-time Persian ambition, just like Bilad al-Sham. The Persians would be dreaming, however, to think that they can attain all of their ambitions. We all know how catastrophic the economic situation is for Iran. Even if the sanctions are lifted, once a deal with the Americans is signed, this will be not more than a spot in the sea of loans that Iran has accumulated over the years.

Iran’s ambitions to rule the land of the Umayyads is very difficult but not impossible. Trying to maintain this control will be destructive for Iran, not only economically but on all fronts and in the not so distant future.

Clearly, the Persians are brilliant in playing chess, a game that requires brains rather than pure luck. They might perhaps have several steps planned in advance, but the problem is that the favorite game of the Arabs is backgammon, a game simply based only on pure luck. Despite that, these wars will be destructive for the whole Middle East.

Original article in Arabic, click here

العرب – الفرس…

مجرد فركه إذن أم تقليم أظافر مبدئي بطلب أميركي – غربي …؟؟

ما ان دقت الساعة الثانية عشر منتصف ليل ٢٦ اذار 2015 حتى ابتدأ العرب وبدعم ومباركة تركية وباكستانية، حرباً ستكون ضروساً ضد الفرس. اجتمع العالم السني ضد القومية الفارسية (الشيعية)، أقول هنا القومية الفارسية وليس القومية السنية أو حتى العربية لانه لا يوجد، وبرغم الادعاءات الكثيرة أي قومية سنية ولا عربية، وما إقناع اجيال كثيرة بحلم الامة العربية الواحدة الا وهم عشنا به وصحينا منه عندما تخلت هذه (القومية العربية) عن الشعب السوري وسمحت بتدمير أكبر حضارة اسلامية بدون تحريك أي ساكن، بل بقيت تنظر وربما بتشفي كبير ومساهمة بشعة لهذا التدمير.

7382798-11368666

قرار الحرب اُتخذ منذ أكثر من شهر وحتماً بعلم أميركي – غربي، لأنه لم يعد بإمكان العرب والاتراك والباكستان السكوت عن المجازر والمطامع والتجاوزات الخطيرة التي يرتكبها الفرس على بلاد الجوار، وذلك ليس خوفاً على الشعب اليمني من “الوحش الفارسي”، فالحكام العرب لا تخاف الا على كراسيها فقط… أن يموت جوعاً ويقتل ويحرق ويشرد ملايين السوريين والعرب هذا لا يعنيهم بشيء إطلاقاً! ولا تغركم التصريحات النارية والتي لا يجتاز صداها إلا شاشات التليفزيونات العربية والعالمية، فالشعوب لم تعد تصدق هؤلاء الحكام …

اذاً ما يثير العجب هو ليس القرار بحد ذاته، فالتجاوزات والمطامع الفارسية والتي تُرتكب منذ ثورة الخميني، مستمرة والعرب لم يقوموا بحرباً واحدة بل وكلوا بدلاً عنهم وبضوء اخضر… صدام حسين! ثم أصبح لهذا الأخير مطامع أخافتهم فقضوا عليه… ولكن هذه المرة بتوكيل لأميركا وتمويل عربي. اذاً لماذا الآن وما الذي تغير في المعادلة ضد الفرس؟ حتماً ليست المحرقة السورية للأسف، فالسياسة لا تعرف لا رحمة ولا شفقة لا على أطفال ولا على نساء أو كهول …!

ما حصل هو أن اوباما مصٌر على الانتهاء من الملف النووي الفارسي وهو يعلم جيداً بأن ايران لن تتخلى عنه مطلقاً، فهو مطلب قومي فارسي قديم، يجمع نظام ومعارضة بما فيهم الأسرة الشاهيّة. وبما ان أوباما، خلال الست سنوات التي قضاها في البيت الأبيض، لم ينجز سوى تدمير أي فرصة لحزبه الديمقراطي بالفوز في الانتخابات المقبلة – لن أتكلم عن الربيع العربي وكارثيته التي وصل اليها بجهود وسعي إسرائيلي – فارسي- اذاً لم يبقى أمام اوباما الا الاتفاق النووي وهذا ما فعله رغماً عن اسرائيل ونتنياهو وعرب الخليج …

91E8EE99-225D-4FE4-8A62-C173B89D9AFA_mw1024_s_n

هكذا وعندما تأكد الملك سلمان والذي أستطيع التأكيد على وطنيته وحبه لشعبه من هذا القرار الامريكي، لم يعد أمامه سوى وضع اوباما أمام الامر الواقع والهجوم على الحوثيين في اليمن، وما هم الا مرحلة من مراحل المد الفارسي في المنطقة. وكما قلت ومنذ أكثر من سنة فأن الفرس لا يهمهم حالياً القدس فهي ليست “البيت العتيق” … العراق أصبح لهم… وها هم يتقدمون في سورية وعيونهم على الاْردن… والجميع يعلم ماذا بعد الاْردن… اذاً هي معركة مصير حكم ووجود حكام وليست دفاعاً عن شعب يمني بكل الاحوال.

ماذا بعد؟ ومن يستطيع الرهان على نتائج هذه الحرب وخاصة إذا لم يكن هناك تدخل لقوات برية؟ فهي ستبقى حرب مخّربة بدون أي انتصار حازم لقوات التحالف، وستبقى يمن الحوثيون الخاصرة الرخوة جداً للمملكة العربية، وسيكون باب المندب بموقعه الحيوي والاستراتيجي الهائل مطمع اخر وحلم فارسي قديم مثل بلاد الشام، وفي الحالتين ايضاً سيكون الفرس واهمون إن ظنوا بأنه في استطاعتهم الوصول الى مبتغاهم؛ فجميعنا يعلم تمام العلم الوضع الاقتصادي الكارثي لإيران وان نهاية العقوبات الاميركية عليها ان حصل الاتفاق على الملف النووي، لن تكون سوى نقطة صغيرة في بحر ديونها وفقرها…

أطماع ايران ومنها الاستيلاء على بلاد الأمويين ربما لن يكون مستحيلاً على الرغم من صعوبته، ولكن الإبقاء عليه سيكون مدمراً لإيران ليس فقط اقتصادياً بل اكبر من ذلك على المدى الذي ليس بطويل.

من المؤكد أن الفرس ماهرون في لعبة الشطرنج التي تعتمد على العقل وليس للحظ اي علاقة بها، وربما هم يملكون عدة خطوات للأمام لكن المشكلة هي أن لعبة العرب المفضلة هي الشيش بيش التي تعتمد حصرياً وفقط على الحظ … ورغم ذلك ستكون هذه الحروب مدمرة للشرق الأوسط برمته.

The last Syrian solution: Will everybody accept?

The four years of vicious war has led to the killing of no less than 500,000 Syrians (from both camps), topped with millions of refugees, and hundreds of thousands of disabled casualties, not to mention the catastrophic destruction of infrastructure, and destruction of the Syrian human. The Syrian War has ventured into a catastrophic stage unknown to the international community since World War II. The Syrian Holocaust now resembles in its ugliness the Jewish Holocaust in Nazi Germany. Only now has it become imperative for the world order to find a moderate solution for Syria; one that ends the war and protects minorities.

This solution needs to be cohesive and signed off by the international community. It needs to take into account the international coalition against the Islamic State (IS), and become an inseparable part of the war on terrorism. This needs to be done to deprive both IS and Jabhet al-Nusra from the Sunni incubation that they currently enjoy within some segments of Syrian society. These segment, alas, are growing larger day by day as the war drags on. Death, uprooting of entire families, hunger, and illness—topped with IS and Jabhet al-Nusra—have put Syrians in a state of deep depression.

Currently, there are three powerful players in the Syrian battlefield. Neither of them has been able to defeat the other. All of them have won, and all of them have lost. They are the Syrian regime troops, the opposition troops, and religious fanatics (IS and al-Nusra). If the war doesn’t stop, all of them will destroy what remains of Syria. That’s why it becomes our duty to extract a sound and healthy component from these different players—meaning, a fourth actor that is moderate and that excludes radicals, be they Assadists or Islamic fanatics.

This new component needs to rely heavily on the Syrian Army and the nationalist officers who defected to join the opposition. No need to delve into the narrow echelons of the Free Syrian Army because some of its officers can form nucleus of a strong secular force, capable of confronting religious fanatics.

The conditions for a Syrian solution need to start off with international sponsorship.
1) Real support for the moderate opposition so that it imposes itself—if only initially—on even a small part of Syrian territory.
2) Units of the Syrian Army need to meet at midway with their counterparts in the moderate opposition. They will form the nucleus of the “new” Syrian Arab Army.
3) This armed force needs military, political, and media support.
4) The international coalition from here on needs to deal strictly with this new authority only. This specifically applies to Saudi Arabia, Qatar, Turkey, and the United Arab Emirates. They need to halt funding any other military group in Syria.
5) These powers need to adopt a comprehensive political solution, based on moderate Islam, which certainly needs coordination with moderate Islamic clerics.
6) The international community must abandon Bashar and some of his relatives, aides, and allies the minute such a comprehensive political solution is ready. His continuation after all, obstructs its success and radicalizes religious fanaticism. Additionally, all sides need to accept and recognize this project, which will lead to maintaining parts of the Syrian regime.
7) Logistic support needs to be offered for protection of liberated territories from repeated onslaughts from regime troops. These territories need services (hospitals and schools) from the international coalition, in order to project a real mirror of how the Syrian people are—or should be.

nonoExecution
The capability of implementing such a project is there. The moderate are there on both camps, and most of them are ready and waiting. What we need to do is decide on the project’s pace, to keep everything under control and prevent chaos in all of Syria.
Important things need to be noted, however, that need to be studied before we embark on the Syrian solution. One is that such a project will never work and never attract the Sunni incubator of society against IS, so long as Bashar al-Assad remains in power. The project needs to start immediately because moderate players have started to collapse, which will make a central government difficult to establish. If this project does not work, Syria will be divided. If that happens, neighbouring countries will become endangered. A strong central government, however, can and will control its borders.

Such a project/solution, needs a strong and united Military Council, equally representative of everybody but headed by a Sunni acceptable by all sides. This council needs to have:
1) An Operation Room, handled by the FSA and the Syrian Army.
2) A Reconciliation Council composed of professional politicians and all religious authorities, in addition to tribal leaders, powerful businessmen, and Kurds.
3) A Transition Government to administer the crisis (a mini-government) that coordinates with the military and reconciliation councils, penning a new constitution and supervising transparent presidential and parliamentary elections.

Original article in Arabic, click here

الحل السوري الأخير… وهل سيقبل به الجميع…؟

بعد حوالي الأربع سنوات من حرب ضروس لا هوادة فيها، و مقتل أكثر من نصف مليون سوري (من الطرفين)، وملايين اللاجئين، ومئات الألوف من المصابين بإعاقات دائمة، ناهيك عن التدمير الكارثي للبنيتين الفوقية والتحتية، والاخطر من ذلك تدمير الانسان السوري. دخلت الحرب السورية في مرحلة كارثية لم تعرفها أي حرب أخرى من بعد الحرب العالمية الثانية! وأصبحت المحرقة السورية تضاهي في شناعتها المحرقة اليهودية، مما جعل البحث عن حل معتدل في سورية، يتبنى مشروع إنهاء الحرب وحماية الأقليات، امراً بغاية الأهمية! ويجب بأن يُبارك هذا الحل الحليف الغربي (التحالف الدولي)، ويكون مشروع متكامل لضمان نجاحه. ويجب ان يأخذ هذا الحل بعين الاعتبار الحرب الغريبة على داعش، بحيث يكون جزئا لا يتجزأ مع التحالف ال
دولي في حربه على الاٍرهاب، وذلك لسحب من بين أيدي داعش والنصرة الحاضنة الشعبية السنية في الشارع السوري، والتي قد بدأت تكبر باستمرار الحرب والقتل والتهجير والجوع والمرض: هذه الكوارث التي اصابت المواطن السوري باحباط شديد.
nono
هناك حالياً ثلاث قوى على الارض في سورية، محصلة التصادم فيما بينها تساوي صفر! أي (لا غالب ولا مغلوب)، الجميع ربحان – خسرانـ وهي:
١- قوة النظام.
٢- قوة المعارضة.
٣- قوة التطرّف الديني (داعش – النصرة)وهذا الشيء يؤدي الى تدمير ما بقي من سورية وإنهائها في شكلها الحالي.
اذاً يتوجب علينا وبسرعة إستخراج جسم سليم من كل هذه المكونات، اي قوة رابعة معتدلة، لا تتضمن قوى التطرّف الديني وجزء من قوى النظام المتمثل بالأسد ودائرته المقربة.
يجب ان يعتمد هذا المكون على قوى الجيش السوري والضباط الوطنيون والذين انضموا الى المعارضة بدون الدخول في متاهات الجيش الحر وذلك لأسباب عدة … وأيضا بعض قوى المعارضة المعتدلة من الجيش الحر لتشكيل نواة قوة حقيقية علمانية قادرة على الدخول في صراع مع قوى التطرّف الديني المتنامي.
شروط ولادة الحل:
ولكي ينطلق هذا الحل او المشروع فهو يحتاج الى الرعاية الدولية من اجل:
١- تأمين دعم حقيقي للقوى المعتدلة المعارضة كي تستطيع فرض نفسها ولو في البداية على جزء صغير من الارض في سورية.
٢- بدء خروج وحدات الجيش النظامي للتلاقي مع هذه القوات، لأن الجيش النظامي هو من سيكون نواة هذا الجيش الجديد .
٣- دعم هذا الجزء عسكرياً واعلامياً ومادياً.
٤- يفرض على التحالف الدولي التعامل فقط مع هذا الجسم ونخص بالذكر السعودية وقطر وتركيا والإمارات، وايقاف تمويل أية مشاريع اخرى.
٥- تتبنى هذه القوى مشروع سياسي شامل يترجم انتمائها الى الاسلام المعتدل (أي التعامل مع رجال الدين المعتدلين).
٦- يتخلى المجتمع الدولي لحظة ظهور المشروع عن بشار وبعض أقاربه واعوانه وحلفاءه (روسيا وايران والصين)، وذلك لان بقائه يعيق نمو المشروع كما انه يعزز التطرّف الديني. كما يجب أن يعترف الجميع بهذا المشروع، مع المحافظة على أجزاء من النظام.
٧- يجب تأمين دعم لوجيستي لحماية المناطق المحررة من قوى النظام مع دعم خدماتي من دول التحالف (مدارس – مشافي …) لإعطاء نموذجاً حقيقياً للشعب السوري.التنفيذ:
إمكانية تنفيذ هذا الحل أو المشروع الكبير متوفرة: فالأشخاص المعتدلين موجودين من الطرفين وغالبيتهم جاهزة.
يبقى علينا ان نحدد سرعة تنفيذ المشروع لكي لا تخرج الأمور عن السيطرة وتخلق الفوضى الشاملة لكل المنطقة.
ولكن وبحسب رأي هناك ملاحظات هامة، يجب الأخذ بها قبل البدء بهذا الحل الأخير، وهي:
١- لن يستطيع هكذا حل كسب الحاضنة السنية ضد داعش بوجود بشار أسد.
٢- يجب البدء في المشروع فوراً لان القوى المعتدلة بدأت تنهار مما يفقدها تماسكها وهذا ما يصّعب إقامه دولة مركزية.
٣- اذا لم ينجح الحل/المشروع ستُقسم سورية، مما سيضع دول الجوار في خطر! بينما وجود دولة سورية مركزية قوية تستطيع السيطرة على حدودها.هكذا حل/مشروع يحتاج الى مجلس عسكري موحد وقوي، يمثل كل الاطياف السورية بلا استثناء وبشكل متساوي، تكون قيادته سنية معتدلة ترضى بها مجمل الأطراف، ومكون من:
١- غرفة عمليات عسكرية تضم الجيش النظامي مع الجيش الحر.
٢- مجلس مصالحة وطنية يضم رجال سياسة محترفين وكافة المرجعيات الدينية المعتدلة كما يضم شيوخ العشائر وكذلك تجار المدن الكبرى وكذلك الأكراد.
٣- حكومة انتقالية لإدارة الأزمات (وزارة مصغرة) مسؤوليتها التنسيق مع المجلس العسكري ومجلس المصالحة الوطنية لصياغة دستور جديد للبلاد وتأمين انتخابات رئاسية وبرلمانية نزيهة.

Bahrain: the weak corner

A quick skim through the modern history of Bahrain, since its independence in 1971, shows that Iran has always had ambitions of controlling the tiny Arab Gulf country. International geopolitics at the time—all in favour of Saudi Arabia—forbad that from happening. To compensate, the international community allowed Tehran to remain in possession of three Emirati islands: Jazirat Abu Musa (held by Iran since 1908), and Greater and Lesser Tunb (since 1971). As a result, Bahrain kept its Arab identity, under tutelage of its big sister Saudi Arabia.
Bahrain’s population approximately stands at 1.5 million people, half of whom are non-Bahraini foreigners. Of that number, 20% are Indians nationals, who make up the largest non-Arab residents of Bahrain. Of the country’s one million people, 60% are Shiites and 40% are Sunni Muslims.
What happened in Manama’s Pearl Square back in 2011 was—in my opinion—a clear indication that Iran’s had just launched its scheme for the Arab and Muslim World. This plan would result in literarily “opening” all of Saudi Arabia’s corners, in order to weaken and eventually end its regional and international role.
bahreain
And now, Iran walks up to invade Yemen, although the country’s Shiites are only 10% of its population. For unknown reasons, the Arab World watches in silence. All we saw was an orphaned meeting for foreign ministers of the Gulf Cooperation Council (GCC). How can 10% of the population—a small group that is poor and supposedly unarmed, over-muscle the remaining 90%? Where are the tribes? Where are clans? And where is the international community? Nothing!
Corner I was Iraq. Corner II was Yemen. Corner III is Bahrain.
There are upcoming possible scenarios for Iran. One is to invest in the pathetic conditions of the Arab World and to simultaneously jump at all of Saudi Arabia’s corners—Jordan included.  The dramatic daily changes unravelling in the Arab World are nothing but prelude to cornering Saudi Arabia with this Iranian “clutch.” Perhaps the West believes that the role of the House of Saud has come to an end, or this might be because world capitals want to milk the Saudis for more money. We need to keep in mind that for more than three decades, the West has been fabricating wars, to extract more oil money out of the Arabs. It’s almost as if the Arabs are prohibited from enjoying their wealth or making anything useful out of it. The West just pushes Arab leaders to follow their very basic human instincts—in order for them to squander their money.
As for the second scenario, it would mean a “step-by-step” approach to overrunning the Arab world, inspired perhaps by what US Secretary of State Henry Kissinger did many years ago. Step-by-step, Tehran will reach eventually every corner of the ill-Arab World. This would be done full coordination with the West, of course.
This why we must wait and see the fate of the Kingdom of Bahrain. The question remains: will we have to wait for long? The Persians are putting on a brilliant and extremely patient game of chess. We the Arabs, however, are obediently putting on a feeble game of backgammon, which is based on luck—more so than strategy—and we have none of the patience that Iran does, alas.

 

البحرين الخاصرة الرخوة

نظرة سريعة الى التاريخ الحديث لمملكة البحرين، اي ما بعد الاستقلال من المستعمر الإنكليزي عام 1971: ارادت ايران السيطرة على البحرين مباشرة بعد خروج الإنكليز منها ومنحها استقلالها ولكن التوجهات الجيوسياسية الدولية كانت وقتها تصب في صالح المملكة العربية السعودية، فتم ترضية ايران الشاهية حينها بحلوى اخرى وهي ” الجزر الإماراتية الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وابو موسى”، لتُترك البحرين عربية تحت وصاية اختها الكبرى المملكة العربية السعودية.
يبلغ عدد سكان البحرين حوالي المليون ونصف المليون نسمة، أكثر من نصفهم أجنبي اي غير بحريني، منهم 20% هنود وهي الجالية الغير بحرينية الاكبر. يمثل الشيعة 60% من سكان البحرين والسنة 40%.
ما حدث في دوار اللؤلؤة عام 2011 كان من وجهة نظري مؤشراً واضحاً من ايران الملالي بأنها قد بدأت بتنفيذ خططها المؤجلة دائماً، وذلك بفتح جميع خواصر المملكة العربية السعودية واضعاف، او القضاء تماماً، على دورها القائد في العالم العربي السني.
bahreain
وها هي ايران تحتل اليمن (على الرغم بأن الشيعة في اليمن لا يشكلون سوى 10% من الشعب)، دون ان يحرك العالم العربي ساكناً ولأسباب مجهولة ؟؟؟ لم نرى سوى اجتماعاً يتيماً لوزراء الداخلية في دول مجلس التعاون الخليجي !!! هل يعقل أن تحتل 10% فقيرة، بل معدمة الفقر ومن المفترض انها بلا سلاح، الـ90% ؟؟؟ اين القبائل ؟؟؟ اين العشائر؟؟؟ اين العالم ؟؟؟ لا شئ ! صمت اخرس مخيف …
هكذا فُتحت ثاني خاصرة (بعد العراق) على حدود المملكة العربية السعودية.
هناك سيناريوهان امام ايران لا ثالث لهما، السيناريو الاول: الاستفادة من الحالة المزرية للوطن العربي والانقضاض على جميع خواصر المملكة العربية السعودية بما فيها الاْردن في آن واحد … وما التغيّرات المتسارعة اليومية إلا لتطبيق هذه الكماشة على المملكة العربية السعودية، ربما لأن الغرب يعتقد بأن دور آل سعود (للأسف) قد انتهى او للضغط عليهم أكثر وأكثر وسحب المال العربي. وهنا يجب الملاحظة بأنه ومنذ أكثر من ثلاثة عقود يفتعل الغرب حرباً كل عشر سنوات تقريباً لإستنزاف المال العربي، وكأنه كُتب على هذا الشعب العربي عدم الاستمتاع والاستفادة الجيدة والمثمرة من هذه الأموال، بل على العكس تماماً، حيث انهم يدفعون الغرائز البدائية لهولاء الْحُكَّام العرب ومن حولهم لتبذير هذه الأموال.
والسييناريو الثاني: تُمارس ايران سياسة الخطوة خطوة والتي يعود الفضل في ابتكارها للسياسي المخضرم الكبير هنري كسينجر، وتبتلع خطوة خطوة كل العالم العربي المريض بعدة أمراض ويعيش حالياً في غرفه الانعاش بالاتفاق مع الغرب.
اذاً علينا الانتظار لنرى مصير مملكة البحرين، والسؤال هل الانتظار سيطول أم لا … ولكن يجب بان لا ننسى بان الفرس يمارسون لعبة الشطرنج بمهارة وروية كبيرتان ونفس طويل … واما نحن العرب نمارس بعبادة لعبة الطاولة (الشيش – بيش) وليس لدينا أي صبر …. للأسف الشديد.

Happy Yemen’s Cake

In Arabic, we historically call war-torn Yemen “al-Yaman al-Said” which roughly translates into “Happy Yemen” or “Yemen the Joyful.” There are many interpretations for this strange title. One is that this civilization, one of the oldest in Arabia, was “happy” because it lies right of the holy Kabaa in Mecca, the birthplace of Islam.

As for the “cake,” has it been carved out and parts of it given to the Persians in exchange for some kind of deal on Syria? Does this understand on Yemen, if any, seal the fate of the new Middle East?

On 21 September 2014, dramatic developments were recorded in Yemen. Its most powerful manifestation was when Yemeni al-Houthis overran and toke control of state institutions—and in fact the state itself—in the Yemeni capital Sanaa. Prime Minister Mohammed Salem Basindwa stepped down on 28 September, and one government agency after another fell to the al-Houthis. Some saw it as grand failure on behalf of Yemeni officialdom. Others claimed that defiance was impossible, so as not to spark off a civil war in the capital Sanaa.

When the UN envoy for Yemen Gamal Benomar arrived in Sanaa to mediate between the government and al-Houthis on 18 September, rather than condemn the al-Houthis, he spoke of the need to reach a political agreement between all sides. His words further confused the situation for Yemeni observers. When President Abd Rabbo Mansour Hadi announced a “deal” had been in fact reached, he looked more like a besieged man, than a head of state. He no longer had a state, or a government. His supporters and some media sources wrongly portrayed him as having victoriously managed to impose his conditions in the deal hammered out with the al-Houthis. He actually refused to sign the military appendix of the agreement with the al-Houthis and conditioned that they withdraw their militias from Sanaa. This actually made Gamal Benomar’s agreement pointless, if nobody was able to implement its military clauses. One should ask, however, whether those who have just been defeated impose their conditions over the victors?

What happened in Yemen was a dramatic and extremely dangerous development. Without shadow of a doubt, some of the country’s former players will disappear (both tribally and ideologically) and replacing them will be sectarian actors operating freely in an open-ended crisis. Nobody has a firm answer as to how and when it will end, and how? What we do know for now is that the Persian State is the greatest and perhaps only victory from the political and military al-Houthi occupation of Yemen.

According to reports, ex-President Ali Abdullah Saleh is clearly implicated in the latest developments of his country. He insisted on destroying the Gulf Initiative for Yemen, which in addition to trying to engineer a serious national dialogue, resulted in his exodus from power three years ago. Additionally, he very enthusiastically bridged the relationship between the al-Houthis and the Persians when their chief, along with 500 Yemeni students, to study at the Shiite religious seminary in Qum, Iran. This is where they received Persian patronage and ideological mentoring, in order to bring down the Gulf Initiative for Yemen. Who are those al-Houthis then, who have just overrun Sanaa and are presenting it as a “cake” to the Persians?

YEMEN
The al-Houthis have been in constant rebellion against the central government of Yemen, armed with a pretext: victimization of the Zaidis, who make up 30% of Muslims in Yemen. The Zaidi imams after all, have ruled Yemen for approximately one thousand years, until the revolution of 1962. After the officers came to power in Yemen, the status of the country’s Zaidis began to hover, as they sunk into ignorance and state negligence. The government today accuses them of wanting to restore their former glory by imposing an imam as head of state.

Abdul Malik al-Houthi, the most famous Zaidi of today, sees himself as that Imam. Some say that they are not Shiites and don’t celebrate Shiite holidays, like Ashoura, as the case in Lebanon and Iraq.

What is noteworthy is that al-Houthi leaders were very careful in dictating their demands, as those demands were not ripe—and thus forced them to resort to arms to make them happen. Never were the al-Houthis peaceful in their requests. During the many stages of their uprising, they rose against ex-President Saleh, raising revolutionary slogans and never resting, shedding doubt over the Gulf Cooperation Council (GCC) motives in Yemen on 23 November 2011.

The al-Houthis went to the national dialogue with one condition after another, and regardless of their impediments, the dialogue proceeded, although sluggishly. They then waited for the opportune moment to besiege Sanaa, after having overtaken militarily each of Sa’dah (northwest) and Amran (west central) last July. This resulted in loss of life, both for civilians and military officials, and a huge population exodus, where people left their homes and fled to safer places. They are still engaged militarily in al-Jawf. The Yemeni President accused them of being “wild young boys who only want to rule Yemen” and of “not caring for national fundamentals.” Such accusations, of course, fall nicely within the interests of the Persian State.

If we ask ourselves where al-Houthi support is coming from, we will find that President Saleh often said that the Lebanese Hizbullah were the ones to train the al-Houthis how to fire missiles, plant mines, and use various weapons. Other sources confirm that the al-Houthis were trained by none other than the Iranian Revolutionary Guard. In October 2009, Sanaa announced that it confiscated weapons onboard an Iranian ship transferring anti-tank weapons to the al-Houthis. The international intelligence bulletin Stratfor confirms that al-Qaeda’s headquarters in the Arabian Peninsula are in Yemen, and they are backed by Iran. This is the same terrorist group that was accused of trying to down a commercial airplane, Northwest Airlines Flight 253, in Detroit on Christmas Day in 2009.

Yemeni President Mansour Hadi has said publically: “The Persian State is interfering in the affairs of Yemen, and it has four proxy channels operating within Yemen, in addition to Iranian advisers to Abdul Malik al-Houthi.” He added that two officers from the Revolutionary Guard wanted to build a missile factory in Yemen, before they were arrested. It must be noted that there are 1,600 Yemeni al-Houthis currently studying in the Persian State.

The situation Yemen, like elsewhere in countries of Arab revolutions, suffers from grave and complex problems, ranging from economic woes to political rivalries and ambitions. In a country torn apart by sectarian, tribal, and regional tension, it is clear that Yemen is heading firmly towards partition.

As talk of separatism gains steam in the south, and while the al-Houthis try to seize power unliterary in the north, Sana accuses outside forces of fuelling the war and meddling in Yemeni domestics to achieve their own political ends, at the expense of the Yemeni people. President Abd Rabbo Mansour Hadi has named them clearly: the Persians, as the main backers of the al-Houthi Shiites in North Yemen. The al-Houthis themselves insist that they will remain an integral part of a united Yemen, although with wider autonomous powers in the north.

The lack of trust between the al-Houthis and Sanaa is clear, especially after the former insisted to still carry arms even after an agreement was reached with the government. This escalation is hard to understand and it truly is invalid. It reflects a strong separatist tendency wanting to tear up Yemen. It threatens unity of the country and destroys all efforts at reaching a political settlement over the past three years.

Only now will the expansion of the Persian State have truly started. But will the Persian dream stop at the gates of al-Yemen al-Said (Happy Yemen)? Or will it expand further? Time will tell and time will be quick—in the age of technology, alas.

Soon, our research and discussion will be about the future of the Kingdom of Bahrain.

Original article in Arabic: http://nahedojjeh.com/?p=672

كعكة اليمن السعيد …

هل هي كعكة ترضية للفرس مقابل سوريا؟ أم رسم كامل للمنطقة الشرق أوسطية…؟؟؟شهد الأحد الماضي ٢١سبتمبر ٢٠١٤،  تطورات هائلة في المشهد اليمني ! أقوى جوانبه صلابة سيطرة اليمنيين الحوثيين على الدولة ومؤسساتها، خاصة بعد الاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء وانقلاب وزير الداخلية وعدم مواجهته للحوثيين، ما رآه البعض محل اتهام لمسؤوليتهما، في حين وجده البعض الآخر بانه لم يكن ممكناً، حتى لا تشتعل الحرب الأهلية داخل العاصمة صنعاء.فجمال بن عمر ومنذ وصوله صعدة للقاء زعيم الحوثيين حسين الحوثي يوم الخميس 18 سبتمبر 2014 حتى خروجه منها وعودته لصنعاء يوم 21، وهو يتحدث عن التوصل لاتفاق، والتقدم للتوقيع عليه، وهو ما أربك المشهد والمراقبين، حيث كان التقدم الوحيد الملموس والواقعي هو سيطرة الحوثيين على مفاصل الدولة. وبدا الرئيس اليمني هادي وهو يعلن الاتفاق كالرجل المحاصر بلا دولة ولا حكومة وقد ظن مع البعض أنه نجح في فرض كل شروطه وهيمنته على المشهد بالكامل برفضه التوقيع على الملحق الأمني للاتفاق الذي يضبط ويصلح الواقع الذي فرضه الحوثيون. كما انه اشترط سحب المسلحين الحوثيين من العاصمة صنعاء، وهو ما يعني أن حديث جمال بن عمر عن وثيقة تفصيلية مكملة لتطبيقه لا معنى لها ما لم يتم التوقيع على الجزء الأمني منها. ولكن هل يجبر المنهزمون المنتصرين على فعل شيء لا يرغبونه؟؟؟  ما حدث كان تحولاً خطيراً وكبيراً جداً في اليمن، ومما لا شك فيه بانه مع هكذا تحول سيختفي بعض الفاعلين السابقين فيه قبلياً وأيدولوجياً وسيتقدم المشهد الطائفي الذي تمثل حلقاته جدلاً كبيراً لا يعرف نهاية في الوقت الحالي.ولكن تبقى الدولة الفارسية هي المستفيد الوحيد والكبير من هذا الانتصار الحوثي الميداني والسياسي معاً. وتشير تحليلات عديدة في الداخل اليمني الى تورط واضح وصريح للرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح، الذي أًصر على تخريب المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، إضافة الى مساهمته المبكرة في تجسير العلاقة بين الحوثيين والفرس، حين أرسل مؤسس الحركة الحوثية مع خمسمائة طالب يمني آخر لحوزة قم، ليكونوا تحت الرعاية الفارسية وتحت الوصاية الفكرية والإيديولوجية لها، وذلك لتخريب المسار اليمني بعد المبادرة الخليجية وخروجه من السلطة. فمن هم هؤلاء الحوثيون الذي سيطروا على صنعاء ليقدموها قالب حلوى للدولة الفارسية ؟؟؟خاض الحوثيون حروبهم ضد الحكومة المركزية بذريعة التظلمات من اضعاف الهوية والنفوذ الزيدي. فالإمامة الزيدية الشيعية حكمت اليمن لحوالي ألف سنة حتى قيام الثورة في عام 1962. وعقب الاطاحة بحكم الامامة تدهورت مكانة الطائفة الزيدية وأصبحوا يتعرضون للتهميش الطائفي والتخلف. ولكن الواقع ان الطائفة الزيدية منقسمة في شان الحاجة الى وجود امام وهو ما يؤكد حجة الحكومة المركزية بان الحوثيين يسعون إلى إحياء الإمامة بقيادتهم. ويبدو ان عبد الملك الحوثي يرى نفسه ذلك الامام الذي يجب ان يحكم اليمن. وتذهب بعض الدراسات لتقول انه ينظر الى الزيدين على اساس انها مذهب سني من الشيعة لانها في الممارسات العملية تشبه الى حد ما الاسلام السني كما انها تختلف من الناحية المذهبية عن الاسلام الشيعي الاثنى عشر، في حين تصنف بعض المصادر الحركة بأنها تحولت الى شيعية اثني عشرية، وهو ما ينفيه الحوثيون الذين يؤكدون أنهم لم ينقلبوا على المذهب الزيدي رغم إقرارهم بالالتقاء مع الاثني عشرية في بعض المسائل كالاحتفال بعيد الغدير وذكرى عاشوراء.YEMENولكن الملاحظة الجديرة بالانتباه ان الزعامة الحوثية كانت حذرة للغاية ازاء تسمية مطالبها وذلك في محاولة محسوبة جيداً. ان تلك المطالب غير المتبلورة عبرت عن نفسها باستخدام السلاح ضد الحكومة ولم تكن يوماً سلمية، وعبر جولات الصراع العديدة ركب الحوثيون الانتفاضة ضد الرئيس السابق على عبد الله صالح ورفعوا الشعارات الثورية ولم يستريحوا مطلقاً، مشككين في مبادرة مجلس التعاون الخليجي التي مهدت الطريق لعملية الانتقال السياسي في يوم 23 تشرين الثاني/نوفمبر2011.

ذهب الحوثيون كذلك الى الحوار الوطني واضعين الشرط تلو الاخر، ورغم ذلك تم انجاز الحوار. ثم استغلّوا الظروف المواتية لهم لمحاولة الانقضاض على العاصمة صنعاء وكان قد سبق ذلك خطوات اخرى هي السيطرة المسلحة على صعدة ثم محافظة عمران في يوليو الماضي، ما تسبب في خسارة أرواح عدة بين عسكريون ومدنيون وكذلك نزوح أعداد كبيرة من المدنيين عن ديارهم. وكذلك مازالوا يخوضون صراعاً مسلحاً اخر في الجوف ويتذرعون الان بمطالب اسقاط الحكومة التي فشلت في محاربة الفساد. ومن الواضح ان مطالب من وصفهم الرئيس اليمنى بأنهم “شباب طائشون يفكروا فقط في حكم اليمن… ولا تهمهم الثوابت الوطنية”، تأتي في صلب مصالح الدولة الفارسية.

وإذا سألنا أنفسنا عن مصدر الدعم للحوثين نرى بأن الرئيس اليمنى السابق كان يؤكد دوما بأن حزب الله اللبناني هو من قام بتدريب الحوثيين على استعمال “القذائف الصاروخية والألغام والأسلحة المختلفة”. بينما تؤكد مصادر أخرى بأن الحوثيين تلقوا تدريبات على يد “الحرس الثوري” الإيراني الفارسي، ففي تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٠٩ أعلنت صنعاء أنها صادرت سفينة إيرانية كانت تنقل أسلحة مضادة للدبابات إلى الحوثيين. بينما أعلنت مصادر أخرى ومنها نشرة مؤسسة “ستراتفور” الخاصة للإستخبارات العالمية، تقول بأن إيران تقوم بدعم “تنظيم القاعدة” في شبه الجزيرة العربية الذي مقره في اليمن، وهي المجموعة القوية التي شاركت في محاولة إسقاط طائرة ركاب فوق مدينة ديترويت في يوم عيد الميلاد عام 2009.

الرئيس اليمنى هادى منصور قال علنا ” ان الدولة الفارسية تتدخل في شؤون اليمن بشكل كبير جداً وهنالك أربع قنوات تابعة لها تعمل ضد اليمن وهناك مستشارون لعبد الملك الحوثي من إيران”. وكشف هادي أن اثنين من ضباط الحرس الثوري الإيراني كانوا يريدون بناء مصنع للصواريخ باليمن وتم القبض عليهم، وهناك نحو 1600 طالب يمني حوثي يدرسون في دوله الفرس.

يظل المشهد اليمني، مثل كل دول الثورات العربية، يعاني من أزمات كبيرة ما بين الأزمة الاقتصادية الطاحنة والطموحات السياسية المختلفة والمنظمة بحسب ايديولوجيا ومذهبياً في تلك الدول، وبخاصة اليمن وليبيا. وفي بلد تقسمه التوترات الطائفية والقبلية والمناطقية، يبدوا بأن اليمن ذاهباً للتقسيم فعلياً.

مع تنامي نوازع الأنفصال في الجنوب ومحاولة الحوثيين الانفراد بحكم الشّمال، تتهم صنعاء أطرافاً خارجية بتأجيج الصِّراع واللعب داخل اليمن لتحقيق مصالح تلك الأطراف على حساب الشعب اليمني. وقد سمي الرئيس اليمني بشكل واضح الفرس كأحد داعمي الحوثيين الشيعة في الشمال، من جهتهم اكد الحوثيون على بقائهم كجزء من اليمن الموحد ولكن مع سلطات محلية أوسع لهم في الشمال.

ان عدم الثقة المتبادل بين صنعاء والحوثيين، وخصوصاً مع أصرار الحوثيون على استمرار القتال في العاصمة صنعاء رغم التوصل إلى اتفاق مع حكومة الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور، في تصعيد غير مفهوم وغير مبرر، يعكس نزعة انفصالية تهدد وحدة اليمن، وتعصف بكل محاولات البناء المستمرة على مدة السنوات الماضية. وهكذا يكون امتداد الدولة الفارسية قَدْ ابتدأ … ولكن هل الحلم الفارسي سينتهي في “اليمن السعيد” أم هو مرشح للإمتداد …؟؟؟ الزمن هو من سيقول كلمته ولكن الزمن سيكون قريبا جداً في عصر السرعة للأسف الشديد.

قريبا بحثنا سيكون في مملكة البحرين.